السبت، 9 أبريل، 2011

نحن غرابا عك عك! ((شوية عك))







من كتاب: الطبعة الحداشر

بقلم: عصام منصور

**********************************




تستغلق علينا أحيانا بعض المصطلحات و العبارات المعروفة و التى نحفظها عن ظهر قلب دون ان نتبين معناها الحقيقى، انا نفسى كنت أقوم بهذا بلا اكتراث - بحفظ زى مابيقولوا و شكرا- كما لو كنت (بغل السرجة)! و هذا فى حد ذاته مصطلح قديم يكاد يكون مجهولا، و لكى نمحى جزء من هذا الاستغلاق اليكم بعض التفسيرات الهامة لأربعة من أهم المونولوجات و الإفيهات السينيمائية المصرية:

نحن غرابا عك!: النشيد الشهير الذى نعرف جميعاً أن الكفار كانوا يرددونه حول الكعبةالمشرفة فى الجاهلية، و ربما رددناه و راءهم و نحن ندور فى أرجاء المنزل كالهنود الحمر، و كنت أظن أنهم يقولون




*(نحن غرابا عنك عنك)! لأنها كانت أغنية جماعية قديمة الألفاظ، و الحقيقة أنهم لم يكونوا المشركين جميعا بل قبيلة يمنية واحدة اسمها (عك)! آه و الله..




كان لكل قبيلة تلبية مميزة و كانت تلبية (علك)أن يقدما أمامهم غلامين أسودين كاغربان فيقولا:

{نحن غرابا (عك)!} فيردد العكيون {(عك)} و يردد الغرابان {نحن غرابا (عك)}فيكمل العكيون {(عك) اليك عانية.. عبادك اليمانية.. كيما نحج الثانية} و يعاد النشيد كله مرات كثيرة، و معنى عانية خاضعة أو ساجدة و عابدة لرب الكعبة - الحق أنهم كانوا يعرفون أن للكعبة ربا معبودا غير الأصنام- و معنى اليمانية تحوير ليمنية لزوم القافية، و كيما هى مزيج (كى) و (ما)اى لكى..

و لقد صممت أغنية راب طريفة على وزن النشيد يقول الفريق الذى يؤديها" {نحن نريدها هلس هلس.. نريد خرابا دائما.. خمرة و بانجو و رقص رقص.. هدفنا شبابا ضائعا} و تقول احدى عضوات الفريق فى مقطع : {مناخيرى و ظبتها.. حواجبى و رسمتها.. و شفايفى و نفختها.. و عنيا و لنسستها.. لون شعرى و غيرتو.. و الوسط و ظبتو.. و التاتو و رسمتو... و التييييت و كبرتوووووووووو!}




*يقول(ابن حميدو):بس نورماندى دى غرقت فى الحرب يا ريس. يجيبه الريس حنفى:دكها نورماندى وان انما دى نورماندى تووو: طبعا عبارة تاريخية تبادلاها الالكوميديان النجمان (اسماعيل يس) و (عبد الفتاح القصرى)فى الفيلم التاريخى اشهير (ابن حميدو)عن (نورماندى2) التى غرقت فور أن نزلت الى الماء، و (نورماندى) الأصلية أكبر و أسرع و أفخم سفينة ركاب فرنسية ظهرت فى بداية عقد الثلاثينات، و كان مصيرها هو نفس مصير سفينة تيتانيك فى انها غرقت و هى راسية بميناء (نيويورك) بعدها أسرها الأمريكيون عام 1941... ظل حطامها فى قاع المياه طوال ماتبقى من الحرب العالمية الثانية، الى ان تقرر بيع حطامها كخردة فى أكتوبر 1964.




* تشربى ايه يا هانم؟ قالت برقة: كونياك. فقال: برافو.. الكونياك مشروب الفتاة المهذبة: العباراتالمعروفة التى تبادلاهاه (ستيفان روستى)و (فاتن حمامة)، و الكونياك غير الشمبانيا غير الويسكى غير الجعة غير الفودكا غير البراندى غير التكيلا غير الرم بالنسبة لغير العارفين!

فهو مشروب كحولى لكن بمواصفات معينة، فهو مقطر من العنب، و نسبة الكحول فيه 40% اى انه قوى نسبيا، سمى على اسم مدينة فرنسية تعتبر هى و (ارجمانك)الفرنسية ايضا و (جيريز) الاسبانية اشهر ثلاث مدن تنتج الكونياك،و حسب القانون الفرنسى لا يسمى المشروب بالكونياك الا اذا كان يصنع بذات الطريقة التى كان يصنع بها من 3 قرون، مثل ان يعتق فى براميل خشبية فرنسية لمدة سنتين.. و كانت الخمور الجيدة منها و الرديئة كعرق البلح و البيرة، تشرب زمان-بنسبة مهمة- فى (مصر) كاسجائر هذا الوقت، لكن حاليا تطور الأمر للمخدرات و اصبح تناول سجائر الحشيش جهارا نهارا مع اختفاء عسكرى الدرك و الدوريات و الشاويش الشهير بتاع (هااااااه مين هناك؟) و انت لو قلت (محمود)هيقولك على طول ( ماشى يا حودا صباح الفل)!!




*يقولك الدكتور (شديد): الا قولى يا خواجة فيدو. فيقول الخواجة (بيجو) معترضا: فيدو ايه و فى رجله ايه.. (بيجو) يا خبيبى... (بيجو)! اللقطة الشهيرة من فيلم (اسماعيل ياسين فى مستشفى المجانين) للخواجة (بيجو) خفيف الظل الذى يعانى من تصرفاته الطفولية، و الدكتور شديد بتاع ( و ماله يا خويا مايضرش) اشهر مرض بالألزهايمر، و كلنا قصة الخواجات الذين اندمجوا زمان فى المجتمع المصرى خاصة فى (اسكندرية)، لكننا لا نعرف معنى كلمة (خواجة) التى نكررها كلما تذكرنا (عقدة الخواجة)




و اصل الكلمة فارسى و يعنى السيد..

و ماله يا اخويا مايضرش!







###

‏ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق